الرئيسية / مراجعات / مراجعة هواوي Mate 9 Pro: أول تجربة لهواوي بشاشة منحنية

مراجعة هواوي Mate 9 Pro: أول تجربة لهواوي بشاشة منحنية


مواصفات الهاتف Mate 9 Pro:

الشبكة شريحتين – يدعم 4G LTE
حجم الشاشة 5.5 إنش
دقة الشاشة 2560 في 1440 بكثافة 534 بيكسل بالإنش
طبقة الحماية Gorilla Glass 3
أبعاد الجهاز طول 152، عرض 75 وبسماكة 7.5 ملم
الوزن 169 جرام
المعالج Kirin 960
الذاكرة الداخلية 128GB
الذاكرة العشوائية 6GB
دعم ذاكرة خارجية لا
الكاميرا الخلفية 20 ميقابيكسل + 12 ميقابيكسل
الكاميرا الأمامية 8 ميقابيكسل
تصوير فيديو 4K
تقنية البصمة نعم
البطارية 4000mAh
النظام Android 7.0
الألوان فضي، ذهبي

أولا التصميم:

مع كل هاتف جديد من هواوي فإنها تبهرني بإتقانها لتصاميم هواتفها، ميت 9 برو يعتبر الهاتف الذي أبهرني الآن لأنه يريني كيف أتقنت هواوي عملها بشكل كبير جداً خصوصا أنه كان هناك اعتقاد بأن أي شيء صيني لابد أن يكون سيء وهواوي اليوم تثبت العكس. حتى بالمقارنة بميت 9 فأجد نسخة Pro أجده أجمل بكثير.

بالطبع من الواضح للعيان أن أسلوب التصميم بهذا الهاتف هو يحاكي أسلوب تصاميم سامسونج لهواتفها الأخيرة، بشكل واضح جداً فقد انتقلت هواوي من هويتها المعتادة لتطبيق شيء مختلف تماماً لكن أجد بأن الناس ستتقبل التصميم كونه جميل.

بالمقارنة مع Mate 9 فإن نسخة Pro تأتِ أنحف كما أن هواوي اهتمت بالتفاصيل مثل الخطوط بالخلف وبواجهة الهاتف، كما أنها نقلت البصمة لتصبح بالأمام وأنا متأكد من أن هذا التصميم سيذكر الكثير منكم بهواتف سامسونج.

من أكثر الأشياء التي أضافت للجهاز جمالية أكبر بالتصميم هي الشاشة المنحنية برأيي.

ثانيا : الشاشة


لعل هذه أول تجربة لهاتف بشاشة منحنية بالنسبة لهواوي، عندما شاهدت الهاتف بالصور كنت أعتقد بأنها منحنية مثل هواتف سامسونج لكن بالواقع وجدت بأن إنحناءها خفيف جدا بل لايذكر حيث أن درجة الانحناء بهذا الهاتف ذكرتني بهاتف بلاك بيري برف (Priv) الذي يملك درجة إنحناء خفيف أيضاً.

الانحناء بشاشة هذا الهاتف أقل حتى من نوت 7 (الذي قامت سامسونج بتخفيف درجة إنحناءه مقارنة بهواتفها التي تسبقه)، الآن هذا الشيء هل هو إيجابي أم سلبي ؟ أعتقد أنه يعتمد على الشخص نفسه.

بالنسبة لي وجدته إيجابي والسبب هو أنه أضاف جمالية على الهاتف، بالإضافة إلى ذلك فإنه أثناء استخدامي للجهاز لم اضغط الازرار بجوانب الشاشة عن طريق الخطأ كما كان يحصل بهواتف سامسونج، ولعل هو السبب نفسه الذي أجبر سامسونج بتقليل درجة الانحناء بنوت 7 وان لم تذكرها صريحة.

أحد الأمور الاضافية التي تجعل هذه الشاشة جميلة جدا هو أنها تأتي من نوع AMOLED وبدقة QHD وليس من عادة هواوي استخدام هذا النوع وهذه الدقة للشاشة ولهذا أجدها أجمل شاشة قدمتها هواوي حتى الآن.

ثالثا : النظام


خلال السنتين الماضية كان كل انتقادي على هواوي يتمحور حول واجهتها، الآن لابد أن أذكر بأن هواوي بالفعل استمعت لنا كناقدين أو للمستخدمين أنفسهم ولهذا النسخة الأخيرة من واجهتها تحسنت كثيراً جداً.

كتصميم فإن الواجهة أصبحت أجمل بكثير، كما أنها خلال السنة الماضية قبلت بتركيب الواجهات (لانشر) بعد أن كانت ممنوعة، والآن ضمن التحديث الجديد فإن التطبيقات المفتوحة وكذلك القائمة العلوية قامت بتحسين تصميمها كثيرا بحيث جعلتها شبيهة بالموجود في أندرويد الخام.

هذا بالإضافة إلى أن نظام التنبيهات تحسن كثيراً، والواجهة تعد سريعة جداً وهذا بالطبع مهم خصوصا أن هذا الهاتف يملك 6 قيقابايت رام وهذه الواجهة لا تستهلك الكثير وبالتالي من الطبيعي أن تكون سريعة جداً.

بعيدا عن تصميم النظام فهناك الكثير من المميزات الجديدة، من بينها التالي:

إضافة زر درج التطبيقات بعد أن طالب به الكثير من المستخدمين، ولك الخيار بإضافته أو استبعاده.
النظام يملك ذكاء اصطناعي يمكنه من متابعة اسلوبك باستخدام وفتح التطبيقات مما سيجعل أداءه أسرع عندما تطلب فتح التطبيقات المرة القادمة.
يمكنك الآن استنساخ بعض التطبيقات للدخول بأكثر من حساب بها مثل: واتساب.
للأسف هذه الميزة حتى الآن لاتدعم جميع التطبيقات ولهذا لابد أن تقوم هواوي بإرسال تحديث يدعم المزيد من التطبيقات ربما مثل سنابشات أو غيره.
يمكنك بالطبع التحكم بالأزرار السفلية وأماكنها، كما أنه مازال لديك الإمكانية لفتح تطبيقين مع بعضهما البعض والميزات الأكثر الموجودة بالنظام.
بإختصار فإن نظام هواوي أصبح شبه ناضج بعد مجموعة من الهواتف التي اطلقتها هواوي ويبدو بأنها لن تتوقف عن تطوير واجهتها بأي وقت قريب.

رابعا : الكاميرا

بهذا الهاتف لديك عدستين بالخلف وهي بالتعاون مع لايكا -الشركة المتخصصة بالكاميرات- وكنت اعتقد بأنها تماما نفس الموجودة ضمن ميت 9 لكن يبدو أن هناك اختلافات بسيطة.

مبدئيا لديك الميزات نفسها:

  • خاصية العزل موجودة هنا وهي نفس الميزة التي استعرضتها سابقا ضمن Mate 9 بل لاحظت بأن هناك تحسينات من ناحية النظام مما جعلها أفضل وأجمل.
  • خاصية التقريب البصري مازالت موجودة إلا أن الهاتف قادر على التقريب البصري لضعفين بدلا من أربع أضعاف مثل الموجودة ضمن Mate 9 وهذا كان قراراً غريباً.

بالنسبة لكاميرا Mate 9 و Mate 9 Pro هي قريبة جدا من بعضها البعض بحيث قد لا تفرق بينهم لهذا ليس عليك أن تخشى الاختلاف، والتي اجدها بالمجمل منافسة للهواتف الرائدة -لكنها ليست الافضل قطعا-.

الجانب الايجابي بالأمر هو أن هواوي بدأت بالصعود تدريجيا بسوق الكاميرات والتعلم، فمثلا قبل مدة بسيطة كانت كاميراتها سيئة جداً بهذا المجال بينما الآن أصبحت تقدم كاميرات منافسة بوقت وجيز وهذا يجعلني أتفائل أين ستكون السنة القادمة.

الجانب المتواضع بكاميرا هواوي ولابد عليها أن تقوم بتحسينه هي نقطتين: أولها الثبات أثناء تصوير الفيديو حيث أن الكاميرا حساسة جدا للاهتزازات واعتقد بأنه كان بإمكانها أن تجعل الفيديو أكثر ثباتاً، ومازال بإمكانها أن تقوم بتحسين هذا الأمر من خلال تعديلات على النظام فليست بحاجة للانتظار لهاتف جديد.

أما النقطة الثانية التي عليها أن تعمل عليها هو الثبات أثناء استخدام الوضع الليلي، فهو حساس جدا ولا ينفع أبدا اذا كنت ستقوم باستخدام الهاتف بيدك أثناء التصوير بحيث ستحتاج إلى «ترايبود» والحقيقة أن كل الناس يستخدمون أيديهم التي لن تكون ثابته طبعاً بالشكل المطلوب.

خامسا : البطارية 

البطارية بهذا الهاتف تأت بحجم كبير وهواوي تقول بأن هاتفها يستمر لمدة يومين، وأعتقد بأن الخلاف بهذا الموضوع سيستمر إلى الأبد والسبب أن كل شخص يستخدم الهاتف بأسلوبه الخاص فهناك من يستخدمه بشيء خفيف وهناك من يستخدمه لبث انترنت لأجهزة أخرى مما يستهلك الكثير من البطارية لهذا الأمر يعتمد على أسلوبك بالاستخدام تماماً وأنت أدرى بأسلوبك.

شخصيا استخدمت الهاتف الاستخدام الطبيعي الذي يشمل استخدام انترنت ضمن التصفح، مشاهدة فيديوهات، الشبكات الاجتماعية، البريد الالكتروني. كذلك استخدام الهاتف بالتصوير وعدد من الأمور الاضافية والأهم ان البطارية قادرة على الصمود لمدة يوم ونصف اليوم ولهذا نستطيع أن نقول بأن بطارية الهاتف قادرة على أن تصمد حتى نهاية اليوم بطبيعة الحال.

الشيء الذي يميز هذا الهاتف طبعا هو الشاحن، فهناك الكثير من تقنيات الشحن السريع لكن لربما أن تقنية شحن هواوي هي تقنية الشحن الأسرع المتوفرة بالسوق حالياً. يمكنك بفضل هذا الشاحن وهذه التقنية أن تشحن بطارية الهاتف بنسبة تقارب 60% خلال نصف ساعة شحن ولاتنسى أن سعة البطارية ليست بسيطة.

ملاحظات :

الجهاز يملك سماعة خارجية بالأسفل كما هي عادة هواوي، لكن الآن قامت بتفعيل سماعة الاذن لتكون سماعة أخرى وهذا حسن من مستوى ووضوح الصوت وجعل التجربة أفضل بقليل لكن كلي أمل أن تقوم بوضع السماعات كلاها بواجهة الهاتف.

أما بالنسبة للبصمة فإن وضعها بواجهة الهاتف وجدتها نقطة أفضل من كونها بالخلف، لأن وجود البصمة بخلف الهاتف يكون مزعجا كثيرا عندما يكون الهاتف على الطاولة ومن ثم أود فتحه للوصول لأي شيء.

هل تتسائل إذا كان يملك الهاتف مدخل سماعات ؟ لاتخف فمازال المدخل موجوداً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *